منتدى جمعية الوشم الأدبي ببنقردان فضاء مفتوح لكل المبدعين
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 خربشات على خبر النقيشة للهادي العثماني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الهادي العثماني

avatar

عدد الرسائل : 9
تاريخ التسجيل : 10/01/2008

مُساهمةموضوع: خربشات على خبر النقيشة للهادي العثماني   الأربعاء مارس 18, 2009 12:38 pm

خربشات على خبر النقيشة
للهادي العثماني


كل عمل فني إيمان بخصوبة الذهن البشري (يوسف الشارني – دراسات في الأدب العربي المعاصر )

...إن هذه الرواية دوّختني وقد تهيبت الكتابة عنها لفترة طويلة وبقيت أحوم حولها مدة من الزمن غير قصيرة قبل أن أزج بنفسي في حضنها وانحشر بين أحداثها فأنأى في متاهاتها لا أعلم لي وجهة ولا قرارا ولا أخفي عنكم أنها أقضت مضجعي ليال طوالا ...
الأرض تروي تاريخها نقشا على الأحجار – أثر الزمان على المكان –
الحياة تخلد ذاتها على صفحة الطبيعة من خلال نحت المناخ على التضاريس لترك بصمات تسعى صامدة لمغالبة الزمن لوحات تشكيلية يرسمها عامل الوقت على وجه الأرض غضونا وأخاديد ومن النقيشة ما لا يرى : نقش الأحداث على الذاكرة وآثارها على الوجدان كدمات وندوب لا تنسى ...
من هنا تنطلق الرواية من عنوانها " خبر النقيشة " النقيشة نقوش وشم على الجسد تواشيح مطرزة على السجاد الشرقي ... وقبل ذلك كله رسومات الإنسان البدائي على المغاور والكهوف الجبلية لغة أولية للتخاطب والتواصل وبث رسائل مرموزة ...
منذ البداية يحيّد الكاتب نفسه ويضفي على البطل اعتبارا سابغا عليه مواصفات البطولة فيجعله " رجلا متعدد المواهب ، له قدرة على تبليغ أفكاره للآخرين بطريقة مشرقة وجذابة" ويبدو الكاتب شديد الحذر دقيق الاحتراز تجاه الجميع: الأحداث ، الشخصيات والقارئ وما ينشأ عن ذلك من علاقات وتفاعلات ، ليضع القارئ أمام مسؤوليته منذ عتبة النص وهكذا يفصح المؤلف عن حياده التام حيال الأحداث . وإذا كان الكتاب يبحثون لاهثين عن مادة خام لبناء أركان الحدث الروائي ويجدون في النبش في التفاصيل الدقيقة لنسيج خيوط النص فيكلفون أنفسهم عناء ويتحملون إجهادا لا مناص لهم منه لبلورة العملية الإبداعية فإن صاحب "خبر النقيشة " قد استدعى الأحداث لتتهيأ له بيسر وسهولة إذ جعلها تسعى إليه بتلقائية تنم عن درجة عالية من الخبرة والكفاءة وهو يربط بينها وبين الشخصيات والموضوع دون مشقة (أو هكذا يبدو )ويدفع بنا إلى الولوج المباشر والانخراط السريع والالتحام بما يحدث وقد تحصن وورطنا فألقى بنا في اليمّ وانسحب ليوهمنا بالموضوعية والبراءة ،في ،ومما يكتب ولكنه يبقى في الطرف الآخر من الركح يدير الأحداث ويوجهها من خلف ستار ( فقرة البداية ) وحين يتسوّغ الكاتب لبطله منزلا كان يسكنه طبيب يوفر لنا ذلك المدخل الضامن للتدرج بنا إلى خضم الأحداث التي تنطلق من داخل حقيبة بها فيها ملف أصفر يحوي أوراقا مجهولة المصدر يعثر عليها الراوي في صندوق سيارته الخلفي يكتشف فيما بعد أنْ لا علاقة له بها ، فتوحي البداية بنفس يحيلك على الروايات البوليسية ، فالحقيبة توحي بالأسرار وتغري بحب الاطلاع ما يخلق لدى القارئ أسباب الرغبة ، غير أن الراوية يحيد نفسه منذ المنطلق ، ويضعك مباشرة في تيار الأحداث بسرعة لتجد نفسك في خضم تعقدها تجوس مع شخوصها خلال مغامراتهم فلا تملك إلا أن تلتصق بهم وتتعقب في لهفة وشوق كل ما يحدث لكل واحد منهم فاعلا أومنفعلا ...إن الطريقة التي تسربت بها تلك الحقيبة إلى حوزة البطل طريقة مشبوهة تثير الكثير من الشكوك التي تتسلل إلى مسرح الأحداث وتبقى مسيطرة عليها إلى آخر ردح فيها
الحقيبة تحتوي على ملف فيه أوراق تضعك مباشرة أمام لغز كبير يواجهك منذ الوهلة الأولى ... لقد اتسم هذا الملف بالتداخل والغموض ليكون عنصر الإثارة مبنيا على ثنائية الوهم والواقع تنعقد فيه الأحداث على خط وسط بين الحقيقة والخيال ... إن أحمد عنبة هذا شخصية غرائبية تنطوي على أسرار وألغاز وأحاج بين اللوثة الفكرية والإشراق الروحي ولكنه مثقفا من طراز عال بل وفيلسوف أيضا وهو ما يذكرنا بمصطفى سعيد بطل رواية ( موسم الهجرة إلى الشمال ) للطيب صالح شخصية جمعت كثيرا من المتناقضات ما جعلها محل الناس والطلبة رجل مصاب بالصرعة النفسية وله عالمه المليء بالأسرار والغوا مض والإنسان بطبعه ميال إلى ألأساطير والخرافات ...
يقول في (ص 14) : انظروا ... هاهو الزورق يتقدم ...انظروا ...انظروا ... نظرنا إلى البحر فإذا هو كالعادة ساكن هادئ به مويجات صغيرة تتكسر عليها أشعة القمر وتتوجها أحيانا فقاقيع بيضاء ولا شيء غير ذلك ، ولكنه واصل قائلا " ألم تروها ؟... تأملوا جيدا . إنها علياء ومها هدى ... هيا معي نستقبلها " ها هنا الحلقة المفقودة في حياة أحمد عنبة . فمن هي علياء ؟ وما علاقته بها ؟ ومن هي هدى وما علاقتها بعلياء ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خربشات على خبر النقيشة للهادي العثماني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقـــــى جمعيـــة الوشــــم الأدبــــي :: منتدى جمعية الوشم الأدبي :: منتدى النقد :: بوابة نقد السرد-
انتقل الى: